الرئيسيةحديث المدينة

سعوديون في استراحة مُحارب

  مزايا من وراء دعوة " خليك بالبيت "

حديث المدينة

هل كنا بحاجة حقا لإجازة جبريّة؟ هل كان لزاما علينا أن نستريح ” استراحة محارب” لأيام أو شهور نجدّد فيها النشاط ونٌعيد خلالها ترتيب الأولويات ..نبحث عن أهداف جديدة وطرق نجاح بديلة تحقق لنا الرضا والأمان والسعادة.

هذا ما حدث مع كورونا ذلك الفيروس الذي نقل الأكثرية من استراحات اللمّة والشيشة ومقاهي الشاي والزنجبيل إلى استراحة راقية داخل البيوت

خليك بالبيت .. الدعوة التي اجتمع عليها كل الوزراء والمسئولين لم تكن فقط لحماية المجتمع من آفة التجمعات وأضرارها كما لم تكن انتقاله بالأمر الحكومي من رحابة الشوارع إلى أسر المساكن المغلقة بل كانت دعوة راقية وراءها أهداف جميلة تحتاج منا لقراءة متأنية لغنائمها التي لا تُعد والتي نسيناها جراء الركض وراء عجلة الحياة.

خليك بالبيت .. دعوة ليست من أجل عافيتك وسلامتك من الفيروس فقط  بل فرصة تجمعك بأهلك وتٌعيدك لأحضان صغارك وتجدد ذكرياتك مع شريكة العمر وتمنحك الفرصة لقراءة كل ركن من أركان منزلك الذي ساهم في تكوينك وكانت له بصمة في حياتك.

خليك بالبيت .. هدية جاءت من ” فيروس بخيل ” لنجدّد النشاط والعافية ونتعلم الالتزام – مأكلا وملبسا ومناما.

خليك بالبيت .. دعوة تعلمنا الحرص في التعامل مع كل الأشياء بدءا من مصافحة الانسان حتى ملامسة مقبض باب المسكن وأزرار المصعد.

خليك بالبيت.فرصة لترتيب أولويات العمر والبحث عن هدف جديد وطرق نجاح بديلة يخلقها دوما الهدوء والأمان.

خليك بالبيت .. أجمل هديّة لمصالحة النفس وصناعة نظام جديد للعيش السعيد لا يعرف العشوائية وعدم الاكتراث بالمخاطر.

صدق وزير الصحة حقا يوم أن جعل ” خليك بالبيت ” شعارا بعنوان قرص دواء .. صدق يوم جعل هذا الشعار لافتة مكتوبة في كل طريق .. صدق الوزير لأنه قرأ غنائم العبارة وحصادها الجميل .

هذه هي استراحة المحارب كما تعلمناها ..لابأس أن تكون جبرية أو اختيارية فيكفينا مزاياها وغنائمها .

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق