حديث المدينةمزارات

مسجد القبلتين .. استجابة ربانية لأمنية رسول

حديث المدينة – خاص

حكاية تحويل القبلة ربما لا تخفى تفاصيلها على مسلم حيث كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم والمؤمنون معه يتّجهون في صلاتهم إلى المسجد الأقصى واستمر الأمر لما بعد الهجرة إلى المدينة المنوّرة بستة عشر أو سبعة عشر شهراً . ولكنها الأمنية التي تمناها رسول الله حيث كان يحلم أن يصلي إلى جهة الكعبة المشرّفة. وقال لجبريل عليه السّلام – وفقا للروايات الموثقة – ووددت أن أصرف وجهي عن قبلة اليهود، فقال جبريل: إنما أنا عبد، فادع ربك وسله، فجعل عليه السلام يقلّب وجهه في السماء يرجو ذلك.  فأمر الله تعالى بذلك  قَدْ نَرَىٰ تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ ۖ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا ۚ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ”

كانت حادثة تحويل القبلة في شهر شعبان من السنة الثانية من الهجرة النبويّة حيث نادى مناد جماعة من المسلمين تصلّي إلى جهة المسجد الأقصى يأمرهم بتحويل القبلة إلى الكعبة المشرّفة في المسجد الحرام، فاستجاب الصحابة -رضي الله عنهم- لذلك، فحوّلوا وجوههم وأجسادهم إلى المسجد الحرام،

ويعود المسجد الذي حصلت به  الحادثة إلى بني سلمة وقد أقاموه في عهد الرسول صلّى الله عليه وسلّم  وبعد حادثة تحويل القبلة التي حصلت به أُطلق عليه مسجد القبلتين،

مسجد القبلتين في سطور

  • يقع في الطرف الغربي من المدينة المنورة
  • على مساحة 4 الآف متر مربع
  • له قبتان قطر إحداهما 8 أمتار، وقطر الأخرى 7 أمتار
  • ارتفاع القبتين يقدر بـ 17 متراً،
  • يوجد في داخل المسجد محرابان
  • الأول يتّجه إلى الشام
  • والآخر إلى الكعبة المشرفة

3 قراءات عن تحويل القبلة .

  •  المسلمون قرأوها متحان و ابتلاء فأطاعوا أمر الله تعالى
  • المشركون ظنّوا أنّ الرسول يُوشك أن يرجع عن دينه كما رجع عن القبلة
  • المنافقون قالوا بأنّ النبي لا يعلم إلى أين يتوجّه، فإن كانت القبلة الأولى هي الصحيحة فإنّه قد تركها، وكذلك فإن كانت القبلة الثانية هي الصحيحة فقد كان على باطل، إلّا أنّ الله تعالى قال: (وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلَّا عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ)

ويعد تحويل القبلة من العلامات التي تدلّ على صدق نبوّة الرسول الكريم  فالله تعالى أخبر في القرآن الكريم ممّا سيكون من حادثة تحويل القبلة وما سيرافقها من الشكوك والاتّهامات إلّا أنّ الإخبار بذلك كان قبل وقوعه؛ أي أنّه أمرٌ غيبيّ، ممّا دلّ على نبوّة محمّدٍ عليه الصّلاة والسّلام كما ان التحويل تمييز للمكان وتخصيص له عن غيره وبذلك ينمي شعور التميّز والتفرّد عند المسلم.

 

 

 

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق