الرئيسيةحديث المدينة

د.نقشبندي : المدينة كلمة سرّ تفوقي العلمي

داعم" يحول بين الممارسين الصحيين والاحتراق الوظيفي

تحسين البرامج الصحية وتطوير مخرجاتها أبرز تحديّاتي
تجاوزت تداعيات حرب الخليج وأكملت مشواري بتفوق
  طب الأسرة يدعم التحول في جودة تقديم الرعاية الصحيّة
مشروع “التميز الوطني” صنع فرقا في التدريب الصحي

حاورته: سمية جلّون

حمل على عاتقه صناعة الكادر الصحي المتميز وعمل جاهدا للحيلولة بينه وبين الاحتراق الوظيفي فساهم في تأسيس برنامج داعم الذي يوفر كل الدعم النفسي للممارسين الصحيين وطرح فكرة استثمار بياناتهم لتغطية فجوات احتياج الكادر الصحي.
ومع رحلة د. زياد نقشبندي الرئيس التنفيذي للمركز الوطني بالهيئة السعودية للتخصصات الصحية بكل نقاط قوتها المهنية تبقى في حياته تحديّات تجاوزها بصبر ومحطات تخطاها بثقة الواثق في الله ثم دعم عائلته.

في حواري معه توقفت عند النشأة وتأثيراتها والاغتراب وأيامه التي حملت عنوان “المدّ والجزر” والبيئة السعودية وقدرتها على صناعة انسان ناجح..

الثقة.. أولا

الإيمان الراسخ بالخالق وحبّ المدينة المنورة وإلهامها لي بشكل خاص والقيّم التي تأصلت داخلي من حسن الخلق وحب العلم كان لها عظيم الأثر على مشواري الحياتي والمهني أيضا، ولله الفضل أن أكون من أحفاد السيد حبيب أحمد محمد رحمة الله عليه ناظر مدرسة العلوم الشرعية بالمدينة المنورة الرجل الذي رأيته بعيني جامعة كاملة تجمع الدين والعلوم والسياسة وحسن الخلق في شخص واحد.

حرب الخليج

لا أنكر أنني واجهت صعوبات جمّة خلال فترة حرب الخليج والتي صادفت أيام دراستي في كلية الطب إلا أن طموحي كان أعلى من مستوى الظروف المؤقتة، تجاوزتها بصبر وتفوقت وتخرّجت من مرحلة التخصص الدقيق في البورد السعودي لجراحة المسالك البولية بدعم من الله وبمساندة من أساتذتي ممن غرسوا داخلي عشق التعلم المستمر وفي صدارتهم د. محمد أبو ملحة.

المسالك البوليّة

عمل في مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية بالرياض وساهمت في بناء وحدة جراحة المسالك البولية للأطفال، هذه الوحدة التخصصية منحتني خبرات كبيرة في التعامل مع المرضى الأطفال وذويهم من جميع النواحي -طبية كانت أو انسانية – ، كما كان حريصا على تطوير تخصص المسالك وإحداث نقلة نوعيّة فيه وبالفعل شارك في تأسيس برنامج الزمالة الدقيقة في جراحة المسالك البولية للأطفال وترأس اللجنة المكونة لها كممثل لهذا التخصص وكُلف بدراسة احتياج السوق السعودي الصحي لتخصص حراجة المسالك البولية للممارسين

التميّز الوطني

نال شرف الانضمام لفريق عمل تحسين بنود الأسئلة لاختبارات البورد السعودي لجراحة المسالك حتى أصبح نائب رئيس المجلس العلمي ثم كان له عظيم الشرف في قيادة الشئون الأكاديمية للهيئة على مستوى المملكة وللعمل على مشروع التميز الوطني في التدريب الصحي عام 2018 والمنوط بالتوفيق بين مهام القبول والإشراف على التدريب وعقد الاختبارات واعتماد البرامج الصحية للمراكز التدريبية الأخرى.

3 اتجاهات

مشروع التميز الوطني صنع فرقا في التدريب الصحي حيث حوى 3 نقاط هامة تبدأ بإعادة حوكمة التدريب وإعادة حوكمة الاعتماد وتوفر مؤشرات لمراقبة الجودة لتحسين المخرجات والتي نحصد ثمارها الآن كما شدد البرنامج على أهمية تطوير آلية القبول الالكترونية وبعض الترشيحات في برامج التدريب الصحية بحيث تكون أولوية قبول المرشحين للمرشح الأفضل شهادة وتدريبا واجتيازا للمقابلة الشخصية.

الكم والكيف

خلال فترة عمله أكد على صعوبة الموازنة بين “الكم والكيف” أي بين العدد والكفاءة، لذا نادى بتأسيس برنامج داعم والذي يوفر الدعم النفسي للممارسين الصحيين حتى لا يصل بهم الأمر في أسوأ الأحوال إلى مرحلة الاحتراق الوظيفي، ليس هذا فقط بل نادى ايضا لتوسع البرنامج ليشمل المدربين انفسهم واهاليهم وأيضا المرضى.

استثمار البيانات

ساهم ايضا في طرح فكرة استثمار بيانات الممارسين الصحيين لتغطية فجوات احتياج الكادر الصحي في أنحاء المملكة وتحسين الكفاءات والعمل على تطوير آدائهم وهي من الفرص التي تتيح لهم استقراء واختيار التخصص الصحي الدقيق لهم في المستقبل عن طريق مناقشة احتياج المملكة لأي تخصصات جديدة وتوفير فرص للابتعاث الخارجي أو مجالات التدريب الصحي الجديدة داخل المملكة.

مراكز الرعاية

بذل د.زياد قدر استطاعته لمواكبة برامج الهيئة السعودية للتخصصات الصحية للتحول مع الرؤية الخاصة بتطور المملكة والتي من ضمنها الاهتمام بأكثر من بند وأهمها: الوقاية من الامراض، التحسين المستمر بمراكز الرعاية الصحية الأولية ومراقبة الامراض المزمنة والرعاية بالصحة النفسية لكافة فئات المجتمع والاهتمام بشكل خاص بتخصص طب الاسرة كونه يدعم التحسين والتحول في جودة تقديم الرعاية الصحية بشكل عام محققين لبنود رؤية المملكة لعام ٢٠٣٠ لتقديم الرعاية الصحية بأعلى جودة للمواطن والمقيم.

أبرز التحديّات

أهم التحديات التي واجهته في مسيرتي المهنية تمثلت في الموازنة بين الممارسة الصحية المهنية في التخصص الدقيق والعمل على تحسين البرامج التدريبية الصحية لتطوير مخرجاته حيث كنت أرى هذا الأمر أكبر دافع للنهوض ببناء كفاءات وطنية وأجيال ذات بصمة لا تنسى، خاصة وأن المملكة تتوفر لديها جميع الموارد الإداريــة والاجتماعية والبشرية الكافية والأنظمة والسياسات المنظمة.

الايجابية عنوان

كنت دائما ما أكرر لمن حولي أنه مهما واجه الفرد من عقبات وتحديات في حياته اليومية عليه أن يتحلى بالإيجابية دوما طالما أنه يؤمن أن الله هو ثقته ومنجاه، فالايجابية تحرك قاطرة العمل الناجح وتجل الأنسان في حصانة لايمكن أن يخترقها مؤثر صعب.

من هو؟

  • ولد في الولايات المتحدة الامريكية
  •  اجتاز جميع المراحل التعليمية بمدارس الرياض
  •  درس تخصص الزمالة في جراحة المسالك البولية في جامعة بوسطن
  •  تخصص في البورد السعودي لجراحة المسالك البولية
  •  عمل كاستشاري واكاديمي في جامعة بوسطن
  •  تم تكريمه في المرحلة المتوسطة والثانوية من قبل الملك فهد بن عبدالعزيز رحمه الله

محطات في رحلة د. نقشبندي

  • ساهم في بناء وحدة جراحة المسالك البولية للأطفال
  •  أسس برنامج داعم والذي يوفر الدعم النفسي للممارسين الصحيين
  •  نادى باستثمار بيانات الممارسين لتغطية فجوات الكوادر الصحية
  •  عمل على مشروع التميز الوطني في التدريب الصحي
  •  أسس برنامج الزمالة الدقيقة في جراحة المسالك البولية للأطفال
  •  عمل على تطوير العمل ضمن برامج هيئة التخصصات الصحية
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى