الرئيسيةحديث السعوديةمال وأعمال

السيارات الكهربائية.. هل تصلح لشوارعنا؟

حديث المدينة

بدأت الأنظار تتجه صوب السيارات الكهربائية بعدما أعلنت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس يونيو  2020 السماح – رسميا – باستيرادها على 3 أنواع ، الأولى مركبات كهربائية تحتوى على بطارية ذاتية الشحن لا تحتاج لتدخل بشري لشحنها، كما أنها تعبأ بالبنزين العادي ونوع آخر هجين يحتوي على منفذ للشحن بشكل كهربائي ومنفذ لتعبئة السيارة بالبنزين والثالث يعمل بشكل كامل من خلال بطارية يتم شحنها بشاحن كهربائي خاص بها.

وكانت المواصفات والمقاييس قد وضعت شروطا لاستيراد المركبات الكهربائية يتصدّرها ” المأمونية ” التي تتمثل في متانة سقف مقصورة الركاب لتقليل مخاطر الإصابات عند وقوع الحوادث وقدرتها على تحمّل الصدمات الميكانيكية والحماية ضد الصعقات الكهربائية.

هل تحل المركبة الكهربائية بديلا عن منافساتها التقليدية ؟ هل تتوافق معنا وتواكب رغباتنا في توفير كلفة الوقود؟ هل سنشتربها رغم مداها وهي تقطع مسافة 300 كيلو كل 7 أيام ؟

  • لا يزيد وزنها عن 3500 كجم
  • تزيد سرعتها عن 25 كم ساعة
  • قدرتها على  الصدمات الميكانيكية والحماية ضد الصعقات الكهربائية
  • مقاومة للعزل والحماية من الالتماس الكهربائي
  • متانة سقف مقصورة الركاب  لتقليل مخاطر الإصابات عند وقوع حوادث
  • يجب أن تقطع المركبة مسافة 300  كم خلال 7 أيام

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى